الخميس, سبتمبر 23, 2021 11:40:28 لندن

فى ذكرى 23 يوليو

  • 24/07/2021 05:12:00 ص
  • |
  • شباب العرب


بقلم : يسرى حسين

 
مجتمع جمال علبد الناصر ،وقف مع تشجيع العلم وتحرير المرأة ،ورفض مطلب الإخوان بفرض الحجاب ،لأنه ( جمال عبد الناصر) يشجع اختلاط المرأة في بناء المجتمع ،وقد شاهدت بنفسي انضمام نساء فقيرات العمل بالمصانع والألتحاق بالدراسة ،وترك خدمة الإثرياء في منازلهم.
مجتمع عبد الناصر ،استهدف التحديث ،ومنح الفقراء ،ضحايا كل العصور ،فرصة للحياة والعمل والتعليم ،ومشكلة الفقر قديمة في مصر ،ولم ينصد لها سوى نظام عبد الناصر ،الذي انشأ المصانع في طول البلاد وعرضها ودخلت الكهرباء للكفور النائية ،وأضاءت القرى المظلمة التي حدثنا عنها طه حسين في كتأبه (الأيام) ،اذ في ظلال الظلام تنمو الخرافات وينتشر الجهل مع الكراهية .
نظام عبد الناصر ،يمكن نقده بقوة وعنف ،لكن السقوط في مصيدة الهجوم الكاسح ،ومدح النظام الملكي ،هدفه الإنتقام ،حتى لا تتكرر تجربة التنمية بهذا الشكل ،التي حاولت استنهاض الشعب من عبودية ظلت لقرون.
الحرية ،لا تعني ثرثرة الأثرياء في المقاهي الراقية ،وإنما خلق فرص العمل والتعليم لملايين البشر ،حاول نظام يوليو ،تصنيع البلاد ،حتى تعتمد على نفسها ولا تقترض لتعيش ،كما فعل حكام سابقون ،كان التصنيع والتعليم والصحة والعلاج المحاني هدف النظام.
كنا في الستينيات نصنع ونبني الجامعات ،لكن نظام السادات انقلب على تلك المعادلة الوطنية ،وإصبح الأستيراد هو الحل ،لخلق طبقة جديدة ،تعتمد على أرباح من السمسرة والعمولات.
تم تخريب الصناعة والزراعة ،وتم ترويج ثقافة تسخر من العلم والعمل والجهد ،وتروج لمقولات فاسدة ،دعت اليها صحافة أخبار اليوم ،التي روجت لمشروع السادات.
المشروع الساداتي كله عبارة عن تبعية وإرهاق الأقتصاد الوطني لصالح الإجنبي ،وخلق طبقة سماسرة ووكلاء ،دمروا أقتصاد ،حقق أعلى معدل للتنمية قبل نكسة ٦٧.
لم يتوقف مشروع بناء السد العالي بسبب النكسة ،وقبل رحيل عبد الناصر ،تم أفتتاح أكاديمية الفنون في الهرم ،أمةخسرت معركةعسكرية وتبني أكاديمية فنون ،وأم كلثوم تغني للحب والأمل.
تلك الروح ،كان المطلوب نسفها تماما ،لذلك احضر السادات اللعين ،الشعراوي لينقلنا من عشق الدنيا للخوف من الآخرة ،وترك المصانع وفتح كتب التفاسير ،التي أسقطتنا في دوامة عن قشور الدين وعمقت كراهية للأقباط ،بهدف تدمير التماسك الداخلي ،وتحولنا من مصريين ،نحلم بالمستقبل ونذهب للمسارح ودور السينما، لسلفيين متزمتين ،نضع الحجاب على رأس المرأة ،ونستمع لفتاوى خبيثة لا علاقة لها بإسلام أو دين ،اذ كلها تعمق الفتنة والأضطراب العقلي
مجتمع عبد الناصر خاليا من حجاب فرضه الإخوان ،كما صرح عصام العريان ،وكانت أم كلثوم تغني والنساء سافرات في حفلاتها ينفعلن بكلمات أحمد رامي وإبراهيم ناجي
قارن بين مجتمع عبد الناصر وواقعنا الآن ،في عصر الديكتاتور ،كنا نقرأ لويس عوض ومحمد حسنين هيكل وحسين فوزي وتوفيق الحكيم في الأهرام ،مع طليعة لطفي الخولي ومجلة الكاتب وأحمد عباس صالح ،والمسرح يعرض أعمال نعمان عاشور ومحمود السعدني ويوسف إدريس.
كانت هناك صعوبات على المسار الديمقراطي ،لكن الحوار استمر مما ادى لخروج اليسار من السجون ،لذلك كنا نقرأ محمود أمين العام وعبد العظيم أنيس ،وشهدت الصحافة قفزة نوعية تم تصفيتها مع تولي السادات للسلطة
السادات في رأي خائن ،لأنه مًكن الإخوان من عقل مصر ،فكانت الهزيمة التي نعاني منها الآن.
توحش الفكر السلفي وقمعه حرية التفكير وفرض رقابة صارمة على كل مجتهد ومحاولة تقديمه للمحاكمة بدعوى ازدراء الأديان ،كما حدث مع إسلام بحيرى وفاطمة قاعود وخالد منتصر.
الهجوم دولة عبد الناصر الوطنية اعتداء على العقل والوطن ،وقد رحل الرجل من سنوات ،فماذا حدث ؟ فقد وصل الإخوان للسلطة، ترجمة لحالة التردي وغلق المصانع وترويج لفكر متخلف في كل ارجاء الحياة وترك أفكار سيد قطب تنمو ،وتدفع الشباب المصري لعنف ونسف الكنائس
حالة التردي ،نتيجة لتبني خيار السادات وترك مجتمع عبد الناصر ،طبعا كانت التجربة الوطنية تحتاج لديمقراطية وتعدد ،لكن في ظل مجتمع قادر على حماية نفسه أولا وتصنيع احتياجاته وعدم الأعتماد على الفروض الخارجية
كان لدينا تجربة قابلة للتعديل ونزع عنها سيطرة الإجهزة ،لكننا نسفنا البناء كله وأصبح حالنا الآن ما نراه من سلفية مدمرة وتخلف وقمامة ودعاة يحققون الملايين ويتزوجون نساء جميلات ،ويروجون للتقشف ويقودون سيارات فارهة ثمنها يدخل خانة الملايين
الغريب أن متعلمين يهاجمون مجتمع عبد الناصر ويتعاطفون مع نظام السادات الذي ألقى بأعلام الوطن في الوحل والتراب. وتلك مأساة أن تتعاطف مع عدوك وتكره من حرًرك من إحتلال وأقطاع وفساد طبقات مترفة نهبت ثروات البلاد لإحقاب طويلة من الزمان.

 







اخر الاخبار

  • لماذا قررت البحث عن الأصل التاريخي لقصة التوراة

    • 16/09/2021 11:20:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    بقلم : أحمد عثمان عندما أن أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها بتفسيم الأرض الفلسطينية إلى دوليتن – للعرب اليهود – في نوفمير 1947, بدأت مرحلة جديدة من التاريخ في الشرق الأوسط من الصراع بين العرب وإسرائيل. وازدادت حدة هذا الصراع عندما وصل الرئيس جمال عبد الناصر إلى الحكم في 1952, حيث أصبح الهدف الرئيسي للدولة المصرية هو تسخير قدراتها لتحرير الأراضي الفلسطينية, والقضاء على دو...

  • الله يستر غرينادا !

    • 01/09/2021 08:21:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    بقلم : حيان سليم حيدر بين المستجدّ السياسي والمتغيّر العسكري خرج الأميركي من أفغانستان... أو كاد. الله يستر غرينادا ! طالما إستمع العالم إلى خطاب الهزيمة يتلوه رؤساء أميركيون يفسّرون من طريقه "للجماهير الغفورة" أسباب إخفاقات إداراتهم المتعاقبة، من غير دروس مستفادة، لِيُبرّرون، كهواة مخضرمين، "تطوّر" الأحداث المفصلية التي إفتعلوها بالبشرية. هذا أقلّه منذ نهاية الحرب العالم...

  • فى ذكرى 23 يوليو

    • 24/07/2021 05:12:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    بقلم : يسرى حسين مجتمع جمال علبد الناصر ،وقف مع تشجيع العلم وتحرير المرأة ،ورفض مطلب الإخوان بفرض الحجاب ،لأنه ( جمال عبد الناصر) يشجع اختلاط المرأة في بناء المجتمع ،وقد شاهدت بنفسي انضمام نساء فقيرات العمل بالمصانع والألتحاق بالدراسة ،وترك خدمة الإثرياء في منازلهم. مجتمع عبد الناصر ،استهدف التحديث ،ومنح الفقراء ،ضحايا كل العصور ،فرصة للحياة والعمل والتعليم ،ومشكلة الفقر قديمة في مصر...

  • محرقة اليهود الليبيين

    • 20/04/2021 02:40:00 م
    • |
    • شباب العرب

    ليبيا - للشرق تريبيون - احمد الشيبانى لا يعرف الكثير من الشعب الليبي في هذه المرحلة من تاريخ ليبيا أنه توجد أقلية يهودية ليبية في المهجر تنتسب إلى ليبيا و تريد العودة إليها أسوة بغيرهم من الليبين و الليبيات الذين يقيمون في ديار الهجرة و يعتزمون العودة إلى وطنهم عندما تسمح الظروف السياسية . إن التواجد اليهودي في ليبيا يمتد تاريخيا إلى ثلاثمئة...

  • اسرة الشرق تريبيون تتمنى الفوز ل حاتم صيام

    • 02/12/2020 06:43:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    حاتم صيام حديث الساعة فى بلبيس والعاشر تربع المحترم حاتم صيام على قلوب مواطنى الدائرة بإكتساح فهو صاحب السيرة العطرة إسمه بيرن فى كل مكان سمعته النظيفة سبقاه أطلقوا عليه رجل الأفعال والإنجازات صانع البسمة صاحب المهمات الصعبة والمنفذ الفورى لأحلام مواطنى الدائرة لكننى أطلقت عليه الرجل الإستثنائى لأنه يمتلك عبارة واحدة دائما يرددها حينما تُطلب منه خدمة من الخدمات الغير موجودة بالعديد من البلدا...

  • تصحيحا للمفاهيم المغلوطة عن اسرائيل

    • 08/10/2020 07:27:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    كتبت : سمادار العانى لماذا الخوف من يهودية الدولة؟؟ قد يتساءل البعض كيف يتم التوفيق بين مبدأي يهودية الدولة وديمقراطية الدولة اللذين نصت عليهما وثيقة الاستقلال في عام 1948. للإجابة على هذا السؤال علينا أن نوضح أولاً مفهوم يهودية الدولة، لأنّه يُفهم بشكل خاطئ من قبل الكثيرين في العالم العربي. فماذا يعني إذن مبدأ يهودية الدولة؟ هو يعني ببساطة دولة ذات أغلبية يهودية، يكون فيها الدين اليهو...

  • من بعد الامارات فى التقارب العربى الاسرائيلى ؟؟

    • 10/09/2020 07:26:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    كتبت : سمادار العانى نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في كسر حاجز الكراهية والمبادئ التي عفا عليها الزمن، وقامت بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل. خلافاً لمصر والأردن، نرى اليوم أنّ التقارب والتطبيع يبدآن من المستوى الشعبي، بفضل وسائل التواصل الاجتماعي التي فتحت قنوات الحوار البناء، وسرعان ما ينتشران إلى المستوى الرسمي. وبالفعل نشهد اليوم تطابق بين المسارين الشعبي والرسمي فيما يتعلق بالتطبيع بيننا...

  • احقاد دفينة ونفوس مريضة؟

    • 01/09/2020 07:54:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    كتب : عرفان نظام الدين قبل أي حديث عن الاعمار والنهضة في اي بلد لابد من سبر اغوار المجتمعات من العمق لتحديد اتجاهات الراي العام ونبض الشارع والبحث عن اماكن العلل واسبابها وكيفية معالجتها ومعرفة الدواء الناجع فبعد الذي جرى ويجري في معظم البلاد العربية لم يعد من الجائز انكار وجود علل وامراض وانعكاسات ومضاعفات ومشاكل صعبة ان لم نقل مستعصية ولهذا لابد من التخطيط لاعادة اعمار البشر قبل الحجر لا...

  • حياتنا بعد الكورونا

    • 02/04/2020 08:49:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    كتب : عرفان نظام الدين اذا قدر الله وانعم علينا بالنجاة من فيروس الكورونا وفضل بوضع حد نهائي لهذه الجائحة فان علينا ان نغير ما بانفسنا ونعود الى الصراط المستقيم حتى يغير الله مابنا و يرحمنا برحمته لأن المرض في النفوس اكثرمنه في الاجساد فرغم الضجة الكبرى والشائعات والدراسات وتكاثر المحللين والخبراء فان لا احد يدرك جوهر ماحدث الا الله عزوجل ولكن علينا ان ندرك ان العالم بعد الكورون لن يعود كما كا...

  • الاغانى الجديدة فى مصر تحرر من القمع الدينى

    • 04/03/2020 07:55:00 ص
    • |
    • شباب العرب

    كتب : يسرى حسين نجاح أغنية ( بنت الجيران ) يعكس رغبة المصريين في التحرر والغناء بعد قهر طويل من سلطة دينية متخلفة حاربت الغناء ، ومنعته ،واعتبرته رجسًا من عمل الشيطا المصريون يثورون على القمع ،الذي طال حياتهم ،وحولهم لمجموعة من القتلة ،يحرضون على العنف ،حتى ضد أنفسهم ،ويبتهجون لإرتداء ممثلة للحجاب ، ويعتبرون ،تلك الردة عن العصر والحياة ،استجابة لتعاليم الخالق العظيم. تعرض المصريون ،لعملية ...


التعليقات

اضف تعليق